ادباء وشعراء

مدينة أفلاطون الفاضلة

مدينة أفلاطون الفاضلة

أفلاطون

يعتبر أفلاطون واحدًا من أشهر الفلاسفة في التاريخ البشري، وعاش أفلاطون في منتصف الرابع ق.م في دولة اليونان، وانتشرت كتابات ومؤلفات أفلاطون في اليونان، ثم انتشرت عبر أنحاء العالم، ويعد كتاب الجمهورية أشهر ما ألف وكتب أفلاطون، حيث خلط أفلاطون في هذا الكتاب بين الأخلاق وعلم النفس والسياسة والفلسفة ومختلف المعارف الأخرى حيث جرى ربطها وفق منهج أفلاطون المعروف، حيث عرض خلال الكتاب أبرز الأفكار التي تعرض لها واستخلصها في كل تلك المجالات، حيث عرضها في صورة مدينة فاضلة تتميز بانتشار المثالية والفضيلة والأخلاق بين قاطنيها، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن مدينة أفلاطون الفاضلة وحياته وأشهر مؤلفاته.

حياته

ولد أفلاطون في أثينا وتحديدًا في عام 428 ق. م، وهو من عائلة  تنتمي إلى الطبقة العليا، حيث كان والده يفخر بكونه أرستقراطي السلالة.

وعندما كان شابًا تعرف أفلاطون إلى الفيلسوف الأشهر “سقراط” وصار أبرز تلاميذه على الإطلاق، حيث ساعدته هذه التلمذة على بناء نسقه الفلسفي، وتوفي في عام 347 ق.م.

فلسفته

تتميز فلسفة أفلاطون بكونها متعددة الأفكار والآراء، إذا لم يتخصص أفلاطون فقط في الفلسفة اليونانية أو الذي علمه إياه سقراط، لكنه عمل على التنقل بين المجتمعات على مختلف تنوعاتها وخصائصها من أجل أن يزيد تعمقه المعرفي بالفلسفة الإنسانية، ما أثر بالإيجاب على أفكاره، وظهر ذلك جليًا في كتابه الأشهر “الجمهورية”.

تميزت فلسفة أفلاطون بأنها اعتمدت على الربط بين الكيانات المتباينة والمتنوعة خاصةً الأساسية منها، حيث يفترض الوصول إليها عن طريق العقل لا الحواس، لهذا تميزت فلسفته بأنها عقلانية.

 

مدينة أفلاطون الفاضلة

حاول أفلاطون أن يحقق الحلم بالعيش في مدينة فاضلة لا تعيش فيها إلا الأخلاق والمثل العليا عن سائر البيشر، وبطبيعة الحال فإن كل المجتمعات الإنسانية على مر التاريخ لم ولن تصل إلى هذه النقطة التي حلم بها أفلاطون.

فقد تميزت أفكار أفلاطون بإنها غير مطابقة للواقع في كثير من الأحيان، حيث أُعتبرت فقيرة وغير قابلة للتطبيق، وهي مثلها في ذلك كاليوتوبيا، أي أنها مستحيلة التطبيق.

 

الفكرة العامة للمدينة الفاضلة

انتشرت فكرة المدينة الفاضلة في الفلسفة الإسلامية القديمة في القرن الرابع الهجري على يد الفارابي حيث ألف عددًا كبيرًا من الكتب عن مدينة أفلاطون الفاضلة، لكنه زاد على الأفلاطونية في المجتمع الأممي أي لم يقتصر على مدينة واحدة كما فعل أفلاطون.

قد يهمك:-

مبادئ مدينة أفلاطون الفاضلة

اعتمدت مدينة أفلاطون على عدد من المبادئ أبرزها:

عدد قاطني المدينة الفاضلة قليل للغاية حيث لا يتعرفون إلى بعضهم البعض بسهولة ويسر.

لا مكان للملكية الخاصة في الأفلاطونية فكل الممتلكات عامة ولا يمكن أن يمتلكها شخص دون الآخر.

مدينة أفلاطون الفاضلة خيالية لكنها إذا طُبقت في الواقع ستحقق السعادة لكل الناس.

تتكون مدينة أفلاطون الفاضلة من طبقات ثلاثة من السكان وهم المحاربين والأوصياء والمزارعين، حيث كلهم منهمكين في العمل ولا يوجد أحد بدون عمل.

السابق
تلخيص مسرحية مجنون ليلى لأحمد شوقي
التالي
نبذة عن كتاب رأيت رام الله

اترك تعليقاً