أعياد إسلامية

الدليل على الاضحية من القران الكريم

الاضحية

الاضحية ، مشتقة من الضحوة وسميت : بأول زمان فعلها وهو الضحی وهي بضم همزتها وكسرها وتشديد يائها وتخفيفها ما يذبح من النعم تقربا الى الله تعالى من يوم العيد الى آخر أيام التشريق الثلاثة

الدليل على الاضحية من القران الكريم

قوله تعالى : ( فصل لربك وانحر ) فإن أشهر الأقوال أن المراد بالصلاة صلاة العيد وبالنحر الضحايا

الدليل على الاضحية من السنه

وخبر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ما عمل ابن آدم يوم الحر فيها قبل من عمل أحب إلى الله تعالى من إراقة الدم إنها لتأتي يوم القيامة الاجماع بقرونها واظلافها وإن الذم ليقع من الله بمكان قبل أن تقول الأرض فطيبوا بها نفسا )

حكمها :

والأضحيية بمعنى التضحية كما في الروضة لا الأضحية كما ده كلامه لأن الأضحية سنة مؤكدة في حقنا على الكفاية إن تعدد أهل البيت فإذا فعلها واحد من أهل البيت كفي عن الجميع وإلا فسنة عين

من المخاطب بها ؟

يشترط في المضحي :

  • المسلم
  • العاقل المستطيع
  • الحرية 

أن تكون فاضله عن حاجته وحاجة من يمونه لأنها نوع صدقة أن تكون فاضلة عما يحتاجه في ليلته ويومه وكسوة فصله كما صدقة التطوع

وينبغي أن تكون فاضلة عن يوم العيد وايام التشريق فإنه وقتها كما أن يوم العيد وليلة العيد وقت زكاة الفا واشترطوا أن تكون فالة عن ذاك.

الاضحية
الاضحية

ما شرط التضحية

شرط التضحية : 

1. النعم

۲- إبل

۳- بقرة

4- وغنم

القوله تعالى : وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِّيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۗ فَإِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا ۗ وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ (34)

ولأن الضحية عبادة تتعلق بالحيوان فاختصت بالنعم الركابي هل التضحية أفضل أم صدقة التطوع ولماذا ؟

والتضحية أفضل من صدقة التطور للاختلاف في وجوبها فیكره للقادر تركها .

وقال الشافعي : لا أرخص فل تركها لمن قدر عليها.

ما يسن لمن يريد التضحية

س : ما الذي يسن لمن يريد الأضحية ؟ ودليله ؟

  • يسن لمن يريد الأضحية ما أن لا يزيل شعره ولا ظفره في عشر ذي الحجة حتى يضحي
  •  أن يذبح الأضحية الرجل بنفسه إن أحسن الذبح للاتباع . أما المرأة فالسنة لها أن توكلو التي مثلها
  • ومن لم يذبح لعذر أو لغيره: ( قليشهدها ،)
  • – لما روى أنه صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة رضي الله تعالى عنها قومي إلى أضحيتك فاشهديها فإنه بأول قطرة منها يغفر لك ما سلف من ذنوبك.
  • فقال عمران بن حصين هذا لك ولأهل بيتك خاصة أم للمسلمين عامة قال النبي: بل للمسلمين عامة

قد يهمك ايضاً :

السابق
 ما الذي يجزيء في الاضحية
التالي
أحد أكبر التجمعات السكانية في العالم.. صنعاء ما بين الحضارة والصراعات

اترك تعليقاً